leçon !!!

علاقة الإسلام بالشرائع السماوية السابقة

الأحكام الشرعية

-         أمر الله تعالى عباده بتوحيده وعدم الاختلاف في ذلك .

-         انزل الله تعالى القرآن على الرسول الكريم وهو رقيب وشهيد على الكتب الصادرة .

 

 مفهوم الشرائع السماوية

مفهوم الشرائع السماوية

الشرائع  جمع شريعة وشرعة وهي لغة :

مورد الشارد

و الشريعة اصطلاحا كل ما اوحاه الله تعالى من توجيها عقدية و أوامرهم ونواهي وتنبني الشرائع السماوية على محوريين أساسين هما محور العقيدة الذي يهتم بتوحد الله عز وجل وعدم الإشراك به محور التشريعات و الأحكام التفصيلية التي تهتم بشؤون الحياة الدنيوية .

 

 علاقة الشرائع السماوية بشريعة الإسلام .

-         وتتجلى هذه العلاقة فيما يلي :

-         أصل الشرائع السماوية ومصدرها واحد هو الله تعالى

-         تأكيد الإسلام لبعض ما ورد في التشريعات السابقة مثل الصيام .

-         تكملة الإسلام للشرائع السابقة بالإضافة بعض الأحكام الجديدة ، إضافة إلى أن الإسلام تنبني أحكامه على اليسر ورفع الحرج  خلافا للشرائع السابقة .

 

 التوجيهات الإسلامية "العاملة " لمعاملة اتباع الشرائع الأخرى

يشهدها المسلمون منذ نزول إلى اليوم على قبول الإسلام معايشة أهل المحل الأخرى على أساس مبدا لا إكراه في الدين

. سورة البقرة وقدوره الله تعالى رسوله الكريم إلى الآية 255 أز مشيئته تقتضي أن يقسم الناس إلى مؤمن وغير مؤمن إذا لابد من قبول الاختلاف و احترام المخالف .

 مميزات الشريعة الإسلامية الخاتمة

- تتميز الشريعة الإسلامية بمميزات مقارنة بالشرائع السابقة وهي كالتالي :

تصديقها وتأكيدها  لما سبقها من شرائح .

-         هيمنتها على سابقاتها ، حين إن الإسلام رقيب وشهيد عليها ومؤكد ذل لبعض أحكامها ومبطل للبعض الآخر .

-         شموليتها بغنى أحكامها وتشريعاتها .

-         مرونتها واعتدالها ، وصلاحيتها لكل زمان ومكان

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×